أخبار العالم

سلسلة هجمات إلكترونية تصيب حواسيب مؤسسات وهيئات حكومية دولية

استطاع مجموعة من قراصنة الحاسب المحترفين يوم أمس الجمعة، اختراق عدد كبير من أجهزة حواسيب أفراد ومؤسسات وهيئات وجهات حكومية دولية على مستوى مائة دولة بالعالم، حيث تمكن الهاكر من تشفير بيانات أجهزة الكومبيوتر المصابة.

وصرح رئيس شرطة “اليوروبول” روب وينرايت، أن هذه الهجمات غير مسبوقة، وبالفعل تمكنت من إستغلال ثغرة بنظام الويندوز، وقامت بتشفير كافة البيانات الموجودة على الحواسيب المصابة، وطلب دفع مبلغ مالي من أجل استعادة هذه المعلومات والملفات مرة أخرى، إلا أن وينرايت حذر من الإستجابة لطلبات المخترقين، ودفع أموال عن طريق العملة الإلكترونية الجديدة بيتكوين.

حيث أوضح أنه لا يوجد أي ضمانات من قبل الهاكر في حال دفع الأمول، فقد تدفع المؤسسة المبلغ المطلوب من المال، ولا يتم استرجاع الملفات المصابة، وقال لقد أصيب عشرات الآلاف من أجهزة الحاسوب على مستوى العالم، وقال يجب أن تتضامن الدول لمكافحة جرائم الإنترنت، لسرعة الوصول إلى القراصنة لسرعة محاسبتهم.

وقالت إيرينا فولك المتحدثة الرسمية لوزارة الداخلية الروسية، أن هناك نحو 1000 جهاز تضرر جراء الهجوم الإلكتروني الأخير، ولكن لا يوجد أي خسائر مادية، حيث يوجد نسخ إحتياطية من كافة الملفات الموجودة بالوزارة، وأكدت أنه تم الوصول لمصدر الفيروس، ويجب تحديث كافة برامج مكافحة الفيروسات، لضمان عدم انتشاره.

وأفادت أن هناك بعض مراكز الإتصالات في روسيا قد تعطلت، وتسببت في مشاكل في الإتصالات الهاتفية، ولكن تم معالجة الأمر سريعا، وسيتم ترقيع كافة الأجهزة، وإبلاغ شركة مايكروسوفت بضرورة سد هذه الثغرات.

إبراهيم محروس

صحفي بجريدة زمزم، خريج قسم الصحافة والإعلام جامعة القاهرة كلية الإعلام بتقدير عام جيد جدا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق