أخبار مصر

محافظ البنك المركزي مبشراً: انتظروا تراجعاً في الأسعار بداية من العام المقبل

بشّر محافظ البنك المركزي طارق عامر بتحسن الاقتصاد المصري عقب انتهاء الأزمة المالية التي شهدتها البلاد خلال السنوات الأخيرة، مؤكداً أن الأوضاع الاقتصادية في مصر في طريقها للتحسن بداية من العام المقبل 2018.

وقال عامر في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء بمقر مجلس الوزاراء أن الناتج القومي المصري شهد زيادة ملحظة مقارنة بالعام الماضي، مشدداً على أنه لا توجد أي قيود على تدفقات النقد الأجنبي في الوقت الراهن.

وواصل طارق عامر حديثه للصحفيين اليوم مؤكداً أن الأزمة النقدية في مصر لم يعد لها وجود، وتابع: “العام القادم ستعود الأمور إلى طبيعتها وخاصة فيما يتعلق بالأسعار”.

وعن المستحقات المتأخرة، أوضح محافظ البنك المركزي أن الفترة الأخيرة شهدت سداد 750 مليون دولار مستحقات لشركات البترول، وسيتم سداد مثلها لشركات البترول أيضاً بحلول يونيو المقبل.

جدير بالذكر أن الحكومة المصرية تنتظر موافقة صندوق النقد الدولي على صرف الدفعة الثانية من القرض البالغ قيمته الإجمالية 12 مليار دولار، وذلك في موعد أقصاه يونيو المقبل أيضاً وفقاً لتصريحات صحفية أدلى بها وزير المالية الدكتور عمرو الجارحي في وقت سابق.

حمدي السيد

خريج كلية الآداب جامعة القاهرة قسم صحافة، يعمل بالمجال الصحفي السياسي منذ خمس أعوام، عضو بمؤسسة الصحافة الإلكترونية المصرية

مقالات ذات صلة

1 thought on “محافظ البنك المركزي مبشراً: انتظروا تراجعاً في الأسعار بداية من العام المقبل”

  1. الله يرحمه أستاذنا الدكتور/ سليمان الطماوى منذ حوالى خمسين عاما تقريبا كان يشرح موضوع القرارات الإداريه ، وقال أنه يصدر عن بعض المسؤلين قرارات ووعود مستحيلة التنفيذ ، وذكر المثال التالى:كان أحد الأمراء يملك حصان( لم أتذكر هل أستاذنا ذكر حصان أم حمار أم بغل )وكان لهذا الحصان مكانه عاليه لدى الأمير فأراد أن يعلمه القراءه والكتابه وأصدر فرمانا بذلك ، فتعجب الشعب كيف يتعلم هذا الحيوان القراءه والكتابه ؟؟؟!!! تقدم أحد الشباب إلى الأمير وأخبره أنه يمكنه تعليم الحصان القراءه والكتابه واشترط شرطان الأول حصوله على مليون دينار والشرط الآخر مدة التعلم عشرين عاما ، فتعجب الشعب من أمر هذا الشاب وسألوه كيف ذلك؟ قال بعد عشرين عاما يانا أموت يا الحصان يموت يا الأمير يموت !!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق